JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

من أجل فهم ارتباط الحشود بكرة القدم

من أجل فهم ارتباط الحشود بكرة القدم

من أجل فهم ارتباط الحشود بكرة القدم

كرة القدم ، هي موضوع مركزي في اهتمام سوسيولوجيا كاملة هي سوسيولوجيا الحياة اليومية ، طبعا إلى جانب سياقات عديدة بالمجتمعات الحديثة ، لقضاء (أو على الأصحّ ، لشغل )أوقات فراغ الحشود . و تنكشف ضمن التحليل السوسيولوجي ، آليات شديدة الحبك و البنينة ، مادّيا و رمزيا ، لضمان الجرف الكاسح لاهتماماتها و انشغالاتها التي تخصّ وجودها ، و خلال يوم شديد "الحساسية" ، هو يوم الأحد ....، حتّى أن الآحاد باتت مرتبطة في مخيالها ، بالكرة !! ، حتّى و هي معطّلة و مريضة و جائعة .....
و تذهب دراسات أكثر جدّة ، في تعميق فهم الظاهرة ، و العمل على الإمساك بالعوامل الفاعلة في هذا أالارتباط ، إلى أبعد ، من فعالية التضليل و التّجييش و الإقناع السرّي ...المضمونة ، بالحدّ من منسوب تدفّق المهارات العقلية ، باتجاه الحشود ، مستلهمة أدوات علمية (نماذج نظرية) من علم الأديان المقارن ، لتكشف ، كون أالارتباط بكرة القدم ، يتفاقم بالتناسب مع تفاقم الحرمان و الغبن و الشعور بالانهزام و للإهانة ....، فتجد الأكثر تهميشا و تهشيما ....، يكاد يصاب بالسّعر عند تسجيل إصابة بطريقة فنّية !!! ، لحرمانه الكلّي من الجمالي ، في ملبسه و مأكله و منامه ....، و يتحقّق عنده الإشباع !! ....، تماما كما الإشباع الفاحش المنتظر في الميتافيزيقا!! ، حتّى أنك تجديه صبيحة اليوم الموالي ل "الموقعة" ...، منهكا ، يلوك مشاهد "الشّبعة" !!!!
في دراسة علمية رائعة !! للراحل بيير بورديو ، قبل رحيله بقليل ، حول توزيع "الهوايات" !!! (هي في الحقيقة هوايات و انخداعات ...) ، حسب المواقع الطبقية، بالمجتمع الحديث ، انكشف ، أن أرباب المال و الصناعة و السياسة ، يعشقون التزلج على الجليد ، من أعلى قمم جبال كل الدنيا !! ، أولا ، ثم القنص ، و شرب الويسكي بالضبط ، بينما يميل (أو على الأصحّ يخدع ) ، الكادحون و المحرومون و المسروقة حقوقهم ، ل "الفرجة" على كرة القدم ، أولا ، و شرب الّنّبيد الأحمر الرديء الرّخيص ( الأمر يخصّ المجتمع الحديث) .
د عبد السلام درار
سوسيلوجي مغربي

من أجل فهم ارتباط الحشود بكرة القدم

الإدارة

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة