JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

العقد الإجتماعي

 العقد الإجتماعي

العقد الإجتماعي


لعبت فكرة العقد الإجتماعي دورا مهما في نشوء المجتمعات الأوروبية الحديثة عبر العديد من التنظريات والكتابات والتعديلات المستمرة عبر قرون عديدة، يجمع كتاب "العقد الإجتماعي" ثلاث نصوص أساسية في تاريخ تلك الفكرة لثلاثة فلاسفة من أبرز من تناولوها: جون لوك ( 1632-1704) فيلسوف إنجليزي تجريبي من نجوم عصر العقلانية، أساس فلسفته الاعتماد على الخبرة التجريبية التي تكبح جماح العاطفة، واعتبر العقل البشري في طفل حديث الولادة هو صفحة بيضاء خالية من أي كتابة ومعنى، وكل ما سيكتب في هذه الصفحة من جراء التجربة فقط. برغم قيام نظريته الفلسفية في المعرفة والأخلاق والسياسة على الخبرة التجريبية إلا أنه احتفظ بالعاطفة الدينية، كما حافظ على التوازن بين الطبقتين الأرستقراطية والبرجوازية. ديفيد هيوم (1711-1776) فيلسوف أساسي في تاريخ التنوير الاسكتلندي والفلسفة الغربية، قال بإن المعرفة نتاج الخبرة، وأساسها المدركات الحسية للفرد تليها معتقداته وأفكاره. أدخل هيوم المنهج التجريبي في دراسة الموضوعات الأخلاقية ومنها الفهم الإنساني والانفعالات، مؤسسا نظريته الفلسفية في كل من العرفة والأخلاق، ويقوم المنهج التجريبي لديه على رفض الانطلاق من أي تصورات قبلية عن الطبيعة الإنسانية. وسار هيوم على المنهج التجريبي حتى نهاياته المنطقية. جان جاك روسو (1712-1778) الفيلسوف والكاتب المولود في جنيف والمتوفي في فرنسا، أحد أهم أسماء عصر التنوير الأوروبي، وأثرت فلسفته على الثورة الفرنسية وعلى الآباء المؤسسين لأمريكا، واعتبر كتابه "العقد الاجتماعي" ركيزة الفكرين الاجتماعي والسياسي في العصر الحديث. يرى روسو أن لكل مخلوق دافعا غريزيا نحو الحفاظ على الذات، ويتميز البشر على الحيوانات بخاصيتين فقط هما: الحرية والكمال. الحرية في القدرة على عدم الخضوع للغريزة وحدها، والكمال هو القدرة على التعلم وبالتالي العثور على وسائل جديدة لتلبية الاحتياجات.
العقد الإجتماعي

الإدارة

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة